الثلاثاء، 29 يناير، 2008

أول تاج .. شكرا يا دودو


بسم الله الرحمن الرحيم
أعزائي .. لقد تلقيت هذا التاج الكريم المرصع باللآلئ النفيسة من الصديقة العزيزة دودو محررة مدونة
paranoia, magnetic & dramatic girl

و كان وقعه على نفسي وقع فرح و حبور لثلاثة أسباب :
السبب الرابع إن دا أول تاج يتممرلي من ساعة ما فتحت المدونة في نوفمبر الماضي ، و بعد ما قرأته و بدأت أجاوب على الأسئلة اللي فيه برز سبب آخر لفرحتي وهو إن فيه أسئلة كتير فيه كان نفسي أتسألها وأوضح وجهتي نظري فيها

ما حدش يزعل مني
وأعتذر إن كانت إجاباتي ستكون صادمة للبعض ولكنها على كل حال .. إجاباتي
طبعا صورة البوست ما ترددتش و أنا بأختارها لأول مرة .. الصورة دي إيجابية قوي قوي قوي وهو ده أبو تريكة الإنسان زي ما عودنا رغم ما تعرض له من إنذار في المباراة يهدده في البطولة ورغم إنتقادات الصحافة الاسرئيلية اللي إعتبرته معادي للسامية ( آه لو أعرف سامية دي تبقى مين ؟ ) هو احنا بنحبه من قليل



هل توافق على حذف خانة الديانة من البطاقة الشخصية ؟
لا أوافق

ما رأيك في المثليين ؟ هل هي حرية شخصية ؟ هل توافق على الاعتراف بالمثليين ؟
هل لديك أصدقاء من المثليين ؟
أرى ضمن ما أرى أنه شذوذ عن الطبيعة الإنسانية ، لا تقتصر مضاره على المثليين أنفسهم بل تمتد آثاره إلى من حولهم سواء بانتشار الظاهرة أو إيذاء مشاعر الناس أو التسبب في ضيق الرزق و البركة وهو شيء عمومي يأتي على البلد المنتشر بها هذا الأمر ولا يبقى أسير دائرة المثليين فحسب
بالتالي فهي ليست حرية شخصية و يلزم تقويمها من الحكومة وولي الأمر أو من الأشخاص العاديين بان يقوم كل فرد من يبتلى بهذا الأمر من أهله أو زملاءه و العياذ بالله بدوره في هذا التقويم .. أنا شفتهم في أيام المدرسة و شفتهم في الجامعة وفي المدينة الجامعية بالقاهرة أيام دراستي بالجامعة و في أماكن عامة لكن عمري ما صاحبت حد منهم طبعا لان ده ملعون دنيا ودين ، ولان الشاعر بيقولك :
لاتسل عن المرء وأسأل عن قرينه .. إن القرين إلى المقارن يقرن
ولكن مجمل القول هي ظاهرة لا يمكن إنكارها و إن كنت أرى أن عرضها بتلك التفاصيل في الأفلام هذه الأيام يفسد ويثير الغرائز أكثر مما يطرح حلول لها .
هل تعتقد بوجود اضطهاد للمسيحيين في مصر ؟
لا أعتقد بوجود اضطهاد للمسيحيين في مصر ، وأي حديث عن شيء كهذا يدخل في إطار إحداث قلق في النسيج المكون للشعب المصري لخدمة أطراف أخرى غير مصرية ، ولكن ينبغي أن لا ننسى في غمرة الحديث عن الوحدة الوطنية وحقوق الأقليات في مصر ومنهم الأقباط أن مصر بلد إسلامي تحكمه تعاليم الدين الإسلامي بما تفرضه علينا من أحكام وواجبات يجب على كل من يعيش في إطار هذا البلد احترامها لنعيش في أمان وسلام ، نحترم حق الأقباط في الحرية الدينية ولكن عليهم أن لا ينساقوا وراء تلك الفتن التي يتسبب فيها فريق منهم للمطالبة ببلد علماني يفصل الدين عن الحياة العامة و السياسية فالدين جزء من المكون الثقافي للمواطن المصري ، و الدين الإسلامي هو الدين الرسمي في مصر وهو المصدر الأساسي للتشريع وفق أحكام الدستور المصري في مادته الثانية ووفقا لما استقر في ضمير ووجدان هذا الشعب . ولا أريد أن أتطرق إلى زعمي وجود اضطهاد للمسلمين في العالم أجمع والذي طفت ظواهره على السطح منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر لا ننسى أن الحرب على الإرهاب لم تطل إلا دولا إسلامية وسجناء معتقل جوانتنامو كلهم مسلمون أولئك الذين يئنون تحت وطأة عذاب لا يحتمل منذ خمس سنوات دون محاكمة

من هو الشخص الذي تختار لرئاسة مصر ؟
كنت أتمنى يكون المشير عبد الحليم أبو غزالة لكن عنده 78 سنة وعسكري والمرحلة اللي جاية عايزة واحد مدني يكون رئيس جمهورية وبس و يسيب البلد للناس اللي صح اللي يختارهم بعناية و بالمشورة ممكن نعيش أحسن .

إذا قمت بتأسيس حزب سياسي .. من هم الأشخاص الذين ستقوم بضمهم في الحزب
ليشاركوك في حكم مصر حال فوزك في الانتخابات ؟
في أوروبا و الدول المتقدمة بيكون هناك في الحزب حكومة ظل ، لو نجح الحزب في الانتخابات يكون كل وزير في حكومة الظل جاهز لمهام منصبه في إتقان قائم على التخصص لينتقل إلى حكومة النور ههههههههه وعلى هذا فقد قمنا بتطهير أنفسنا وتولى أمرنا في الحزب رجال نثق في قدراتهم وفي خلقهم وفي وطنيتهم ولا شك أن مصر كلها ستلقى هذا النبأ بالابتهاج و الترحيب .. ( مع الاعتذار لأحمد حمروش كاتب خطاب ثورة يوليو و منه هذه الكلمات ) .. الحكومة كالتالي علما بأننا قد اتخذنا كل مقاييس الكفاءة و الفاعلية من خلال تقليص عدد الوزارات عن طريق دمجها ، والتالي أسماءهم بذرة الوزارة وعلى عاتقهم يقع اختيار الباقي :
أنا طبعارئيس الجمهورية
وأنا طبعا وزير الدفاع و الداخلية والقائد العام للقوات المسلحة
سامحوني .. بس ما اضمنش اخويا في المناصب دي
رئيس الوزراءد. كمال الجنزوري
وزير الاقتصاد و الصناعة و الثروة المعدنية و البترولد. جودة عبد الخالق أستاذ الاقتصاد
وزير الخارجيةعمرو موسى
وزير الثقافة و الإعلامجمال الشاعر
وزير الشباب والرياضةأبو تريكة
وزير المالية و التجارة والتعاون الخارجييند. إسلام عزام أستاذ الاقتصاد
وزير العدل - المستشارة نهى الزيني
وزير الاتصالاتد. أحمد نظيف ( يعود إليها فهو ده أخره صراحة )
وزير التربية و التعليم د. مفيد شهاب
وزير التعليم العالي د. حازم حسني رئيس قسم تطبيقات الحاسب الآلي في كلية الاقتصاد
وزير الصحة د. محمد غنيم أستاذ الكلى الشهير وصاحب انجح مركز في العالم
وزير الأوقافالشيخ محمد حسان
وزير السياحةممدوح البلتاجي
تلك هي الوزارات الهامة و الباقي يتم اختياره من ضمن هؤلاء النخبة

هل توافق على مشاركة كل من : الإخوان المسلمين - الأقباط في الحكم ؟
بالنسبة للمشاركة السياسية فيجب أن تكون بالانتخاب أو الترشيح سواء في مجلس الشعب أو الشورى أو المحليات ، يكون لكل فئة مكونة لنسيج المجتمع المصري حصة معينة ومحددة من مقاعد كلا المجلسين بما يتناسب مع الوزن النسبي لهذه الفئة في المجتمع ، مصر بفضل الله دولة تتمتع بوحدة وتناغم العنصر وهي نعمة و علشان تعرفوا قيمتها شوفوا العراق أو السودان و التشظي القبلي و العرقي الممزق لعرى الأمة ، ففي مصر ، يعتبر الفئة الوحيدة اللي ممكن يكون لها الحق في حصة هيا الأقباط بما يضمن فقط طرح قضاياهم في المجلس ضمن الأطر والحدود الدينية والقانونية للبلد ، أما الإخوان المسلمون ليسوا فئة مشكلة لهذا النسيج فهم ينتمون لكل الطبقات و الفئات فهم ليسوا ذوي مزايا حضارية أو ثقافية أو دينية أو لغوية مميزة فهم مصريون كباقي أفراد الشعب ومسلمون كمعظمه و الخلاف الذي يثور بينهم وبين الحكومة هو خلاف سياسي ، ووصولهم إلى 88 مقعدا في مجلس الشعب كان نتيجة طبيعية لظروف تتعلق بقاعدتهم الشعبية و كذلك تقصير حكومة الحزب ، فلا مجال للمضاهاة بين حالتي الأقباط و الإخوان المسلمون عند الحديث عن المشاركة

في رأيك الشخصي .. ما هي أفضل مدونة على بلوجر قمت بزيارتها ؟
أقتبس الإجابة دي من الزميلة العزيزة دودو صاحبة مدونة paranoia, magnetic & dramatic girl و مرسلة التاج ده للفقير إلى الله أنا المدعو احمد لأقول :
اممممممم أفضل مدونة....والله بجد كل المدونات حلوة طالما كل واحد بيعبر عن نفسه ..
فهي جزء من البشر إلي بيكتبوها..بس في مدونات بحب ادخلها واحس براحة ومدونات لأ..
بس انا مش برد غير علي المدونة إلي تعجبني وارتاح لصاحبها او صاحبتها
بس أضيف على الكلام العظيم ده أني بأحب مدونتين ، ومش بأحب المدونتين ، لاحظوا الفرق و أوعى حد يفهمني صح
مدونة انسانة اللي كانت الفيزا لولوج عالم المدونات فصاحبتها اللي هيا دفعتي في اقتصاد وعلوم سياسية هيا اللي كانت المنارة ليا في عالم كنت أراقبه من بعيد وبحذر وبداخلي رغبة في الاقتراب منه لها كل التقدير مني
و المدونة الثانية .. هيا مدونة موجة مدونتي التي أصبحت اكتب فيها اختلاجاتي وصرخاتي وضحكاتي بدلا من توارى كسابقتها في درج مكتبي الصغير اللي على الشمال

للذكور فقط : أيهما تفضل كزوجة .. امرأة عاملة ، أم ربة منزل ؟
رغم كوني ديموقراطي جدا وأؤمن بقدر المرأة في مسيرة التنمية في المجتمع ، ولكن وباشتراط أن أكون قادر على تلبية متطلبات أسرتي ماديا فإني أفضل أن تكون زوجتي ربة منزل ، أظنها بذلك تكون أكثر راحة و أقدر على تلبية متطلبات بيتها وتربية أولادها و..... ( حذفت بمعرفة الرقابة )
لا بأس من بعض الأعمال المنزلية أو ممارسة هواياتها أو الأعمال الخيرية التطوعية
لسبب واحد
إذا كنت أنا وهيا سنعود من العمل في الساعة الثانية ظهرا فان من الظلم أن ارتاح أنا لحد ما تجهز الغدا
هذا مثال توضيحي ليس إلا لوجهة نظري و ليس تأكيدا على مقولة أن الطريق إلى الرجل .. معدته ههههههه

إذا تزوجت وأنجبت ولدين وبنتين .. أى الأسماء تحب أن تسمى ؟
ربنا يتقبل منك الفأل الحلو ده
البنتين : هناء طبعا و نورة
أما الولاد : جمال و توفيق
على فكرة أنا بأحب البنات اكتر من الصبيان لأني مؤمن إن البنت رزقها واسع

هل تعتقد أن توريث الحكم في مصر . . سيتم فعلا أم لا ؟
رغم عدم اعتقادي في ذلك إلا أني لا أكاد أستطيع أن أتنبأ بمستقبل الحكم في مصر و لا أن أتحسس وسط عتمة الظلمة التي نحياها ملامح الطريق .. فليرحمنا الله

في رأيك الشخصي : ماهو أفضل إنجاز لحكومة مبارك ؟ وما هو أسوأ عمل قامت به ؟
أفضل إنجاز في عهد الرئيس مبارك هو مشروع مترو الأنفاق اللي أعطى إشارة البدء في المرحلة الأولى منه عام 1982 م ، كنت حابب أضيف مكتبة الأسرة بس سمعت أخيرا إنهم اعدموا مجموعة كتب رجعت من المكتبات المختلفة لأنها ما بتتباعش وشايف إنهم كان ممكن يوزعوها على مكتبات المدارس أو أطفال الفقراء وهنا تحول المشروع إلى استثماري بحت

أما أسوأ عمل قامت به هو نسف الطبقة الوسطى وتكوين طبقة عريضة من محدودي الدخل والفقراء مقابل صعود شريحة رقيقة من رجال الأعمال إلى رأس الهرم الاجتماعي و السياسي في زواج بين السياسة و المال على حساب المصلحة العامة

ثم لمن تمرر هذا التاج ؟


أمرر التاج ده لياسمين محررة مدونة إنسانة














و أي حد راغب إنه يعبر عن رأيه من خلال التاج الإيجابي ده

الثلاثاء، 22 يناير، 2008

تساؤلات مشروعة .. هما اتفقوا على ايه بالضبط



تساؤل مشروع إلى رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية


أي فيتو؟
أي فيتو
يملك المحتل أقصى
من رصاص البندقية ؟
أي فيتو
يرفع المحتل في وجه
الصبية ؟
أي فيتو ؟
سيدي .. هل تملك فيتو ؟
كي يطل اليوم في وجه الحشود العسكرية ؟
سيدي
إننا لا نملك فيتو
غير أن نمسي الضحية


أمسكت القلم

فإذا به يجري

فوق ربوع الأوراق المطلية

عبق الدم القان

عبق الأيام المنسية

يبحث

عن حل لقضية

أو بالأحرى

يبحث في فقدان هوية

بين ملفات الأمم المتحدة

أو جامعة الدول العربية


أي قضية غير القضية الفلسطينية .. تلك التي شغلتنا و أصبحت جزء من موروثنا نتداول مآسيها جيلا بعد جيل .. دون أن نصل إلى حل

فكل يوم يمر تزداد الأمور تعقيدا .. بين آلة عسكرية إسرائيلية لا تتوقف و شركاء فلسطينين تحولوا بين ليلة وضحاهل إلى فرقاء و غرماء تعلوا في شريعتهم المصالح الفردية والزعامات على ضرورات الجهاد وتحرير الأرض
و أظل أتساءل

أي شؤم هذا الذي جلبته علينا تلك الزيارة .. زيارة الرئيس الأمريكي جورش بوش الإبن الأخيرة هذا الشهر إلى منطقة الشرق الأوسط و الاراضي الفلسطينية .. أنها لم تكن إلا ضوء أخضر للمزيد من عمليات العنف .. بل الإبادة الجماعية للمدنيين من الفلسطينين .. يقتلون أحد النشطاء و إلى جانبه العشرات من المدنيين ليصنفوا العملية ضمن تصفية المقاومة نعم المقاومة المشروعة تماما أمام عدو محتل غاصب غاشم لا يرحم


هل جاء الرئيس بوش ليقص شريط هذه المذابح أو ليعطي إشارة البدء لمشهد جديد من مشاهد الدمار في قطاع غزة في
فيلم طويل لن يصل الى نهايته .. فمن جديد قامت اسرائيل باغلاق القطاع وقطع الكهرباء و الماء عن هذا القطاع واغلاق
المدارس والمحال التجارية وشل الحركة تماما و فرض اقامة جبرية على كل المواطنين في بيوتهم لتكون فريسة سهلة
لطائراتهم الحربية التي لا تكاد تميز بين هدف عسكري و آخر مدني .. أو لعلها تقصد جيدا

عام أخير يقضيه هذا البوش على رأس الولايات المتحدة الأمريكية .. عام واحد لا يعلم الا الله ما يمكن أن يحدث فيه فطوال سبع سنوات و منذ عام 0200 م ، وبوش الابن يطبق بمنهجية شديدة ودون أدنى نسبة من التفكير ، يطبق تعاليم المحافظين الجدد عموما و الكنيسة الانجيلية بالتحديد العمود الفقري للتيار المحافظ الديني في امريكا ، وتبعا لتلك التعاليم تعقدت قضية السودان التي اصر بوش على تصنيفها ضمن صراعات الاغلبية المسلمة في مواجهة الاقلية المسيحية وهو ما اوصل السودان الى اتفاق تسوية النزاع على اساس تقاسم الثروة و السلطة بين الشمال والجنوب تمهيدا لاجراء استفتاء في الجنوب حول تقرير مصيره وهو ما يؤدي الى نتيجة متوقعة مسبقة في انقسام السودان بين دولتين .

لقد القى هذا التيار على سياسات بوش بعدا اهم فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية فاليهودية والمسيحية هما من نفس المنبع و يتسمان بتماثل في التقاليد الدينية و يرى اتباع هذا التيار ان سيطرة اسرائيل على الاراضي الفلبسطينية جزء من نبوءة دينية ترتبط بعودة المسيح في نهاية العالم الى ارض اسرائيل ولذا لا تستطيع امريكا طوال سيطرة هذا التيار على مؤسسة الرئاسة في الولايات المتحدة الامريكية ان تؤيد اي اتفاق للسلام يؤدي الى تنازل اسرائيل عن جزء من الاراضي الفلسطينية او قيام دولة فلسطينية عليها .

ويكفي القول في هذا الصدد ان القس جيري فيلويل مؤسس منظمة الاغلبية الاخلاقية و احد رموز هذا التيار المحافظ الديني اليمين المؤيد لاسرائيل و المسيطر على الرئيس بوش و ادارته :

أن الوقوف ضد إسرائيل .. يعني الوقوف ضد الرب .. فالرب وحده هو صاحب القرار بخصوص الأراضي اتي حصلت عليها إسرائيل في حرب يونيو 1967 م .

هل يمكن أن يكون الوضع أفضل مما هو عليه الان حال تغير الارادة الامريكية باخرى من الاتجاه الديموقراطي بدلا من الجمهوري الحالي

هل تقل سيطرة هذا التيار المحافظ الجديد او الديني على الادارة الارميكية القادمة

هل هناك من هو أكثر جنونا من الرئيس الأمريكي الكاوبوي بوش الإبن .. في سبع سنوات حخكم فيها العالم وليس أمريكا فقط منذ 2000 وطوال ولايتين احتل دولتين و فرض عقوبات على ثلاث دول أو أكثر و قلب أنظمة واكثر من انتشار القوات الامريكية في العالم ببناء قواعد جديدة وقلب كيان العالم أجمع


مازال أمامه عام كامل

12 شهرا

52 أسبوعا

366 يوم

8784 ساعة كاملة


فليرحمنا الله

الجمعة، 4 يناير، 2008

إوعى حد يفهمني صح

انتهت ليلة رأس السنة .. و تجاوزنا نقطة التحول أو المسافة الفاصلة أو المعبر بين عامي 2007 و 2008 .. و أفقنا من دوامة التمنيات و غيبوبة أحلام اليقظة و التي أغمضنا فيها أعيننا عن ما حدث في عام 2007 ، لنتمنى أن نفتحها على ما هو أفضل في عامنا الجديد .. عام 2008
و فتحنا أعيننا ببطء و حذر.. يعترينا خوف في أن يتكرر ما يحدث كل عام .. و قد كان .. فقد فحنا أعيننا لنجد كل شيء
كما هو ، لم يتحرك قيد أنملة .. لنتأكد بما لا يدع مجالا للشك أن التمني بلا إرادة و قدرة على تغيير الوضع القائم الغير مرضي ، يعد نوعا من أحلام مبنية في الهواء لا تلامس أرض الواقع و لا تتحول من مجرد حلم هلامي إلى حقيقة متجسدة قثائمة نلمسها بأيدينا ، كما ذكرنا في البوست السابق بعنوان : أماني في عينين يائستين ، و على لسان الرئيس المصري السابق القائد محمد أنور السادات في أول خطاب له بعد حرب أكتوبر و أمام ممثلي الشعب في مجلسهم
عاهدت الله و عاهدتكم ، على اني لن ادخر جهدا ، و لن اتردد دون تضحية ، مهما كلفتني ، في سبيل ان تصل الامة الى وضع ، تكون فيه قادرة على رفع ارادتها الى مستوى أمانيها .. ذلك أن اعتقادي دائما ، كان و لا يزال .. أن التمني بلا
ارادة نوع من أحلام اليقظة ، يرفض حبي وولائي لهذا الوطن ، ان نقع في سرابه أو في ضبابه
كان أول ما باغتني و إياكم - بكل تأكيد - تلك الوقاحة الإسرائيلية المعهودة ، فبعد ما لا يزيد عن 48 ساعة من لقاء وزير الحرب الإسرائيلي و رئيس الوزراء الأسبق إيهود باراك ، لقاءه بالسيد الرئيس محمد حسني مبارك في القاهرة وكعادتهم يمضي في حديث سفيه عبر وسائل الإعلام الاسرائيلية ، ليطعن في رمز دولتنا و رئيس جمهوريتنا واصفا إياه بالضعف و عدم القدرة على السيطرة على الأجهزة الأمنية في عبارات سخيفة تحمل أسوء النوايا في محاولة رخيصة لتفكيك وحدة وطننا و بث بذور الشقاق بين أجهزته الأمنية و إثارة قلاقل لا مستفيد من وراءها إلا عدونا الرابض و المتربص دوما بنا و هو إسرائيل
لن يشفع لباراك مبرراته في قوله هذا من غضبه من السماح للحجاج الفلسطينين بالدخول للاراضي الفلسطينينة من معبر رفع أو غيره و لن يشفع لأولمرت الذي يمضي فيقول فيما نقلته جريدة "السفير" اللبنانية عن أولمرت في مقابلة مع صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية قوله :" عندما أفكر في ما يمكن أن تكون الأمور لو أننا نتعامل مع أشخاص غير مبارك، أصلي يومياً من أجل سعادته وصحته". فماذا تريد إسرائيل من الرئيس مبارك
لم أكن لأحب أن أكتب في مدونتي موجة أي مقال سياسي فقد عددتها لتكون نزهتي من واقع الحياة المؤلم و لكني لم أحتمل و أنا أرى من يرمي بالهراءات تلك و هذا السفه في الهواء و دونما ديبلوماسية أو أدب سياسي مع رئيس دولة من أكبر الدول العربية في محاولة إستفزازية رخيصة لبث بذور الشقاق بين الاجهزة الامنية المصرية .. ربما لتستمتع إسرائيل بملحمة دموية كتلك التي صنعتها و أخرجتها إسرئيل بين الفصائل الفلسطينية و أجهزتها الأمنية
سيدي الرئيس.. وسط ما يمكن أن نعاني منه من ظروف اقتصادية و اجتماعية غير مرضية .. ندهوك أن لا تهزك تلك الدعاوى و هذا الهراء .. و أن لا ترد على ما يقال .. فيغدو هباء هباء هباء .. و يا جبل ما يهزك ريح
أما الحقيقة الثانية التي أفقفت عليها بعد أغماءة لذيذة في أماني العام الجديد .. فكانت امتحانات الترم الأول في الماستر
و كما أطلب دعواتكم جميعا لي و لإخواني الطلاب في الامة الاسلامية اسرها
فأردت أن أنشر و لأول مرة هذه الأبيات التي ألفتها و رافقتني طيلة إمتحاناتي و خاصة في الاربع سنوات التي قضيتها في المدينة الجامعية بالقاهرة حيث كانت تلك الأبيات دائما ما تواجه أي قادم الى باب غرفتي الصغيرة الناءية المنزوية في أيام الامتحانات فقط بالطبع و هي
لا تطرق الباب إن الباب موصود
و لا تنادي فإني غير موجود
و لا تقولن أن البخل معدننا
فإن هذا حديث بإس .. مردود
فالجود شيمتنا و العدل معدننا
و الخير صورتنا والفضل و الجود
لا تطرق الباب ان الباب موصود
و لا تنادي فإني غير موجود
قدامي عشر أيام خارج المدونة ركزوا في الابيات و معانيها
و إوعى حد يفهمني صح
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...