الأربعاء، 18 فبراير، 2009

نصف ابتسامة تكتمل


بسم الله الرحمن الرحيم



إياب بعد طول غياب.. وفرح بعد طول قلق وأرق وإكتئاب

سكنت موجاتي بعد تدفق وخرير ولاأدري لماذا عدت فجأة إلى ما كان من أمري في إيداع خواطري أوراقا ينتهي بها الأمر إلى درج مكتبي الصغير اللي على اليمين ذلك المكتب الذي لم يجد له مكانا في غرفة نومي الخاصة فاستقر في غرفة المعيشة أو الليفنجن روم living room ربما كان مبعث هذا كله هو حالة غريبة عجيبة كنت أعيشها طيلة الشهور الماضية .. حالة من أنصاف الشعور.. نصف نجاح ونصف فرح ونصف أمل يطبع كلها على وجهي بين شفتي .. نصف إبتسامة


نصف إبتسامة تتلاشى وتعود كانت تشكل الإنعكاس الظاهر البادي للعيان لما يعيشه قلبي في ظل تلك الحالة المضنية القاتلة من أنصاف الشعور.. فلم أحقق في أي من أمور حياتي حينها سوى النصف .. النصف فقط .. فعملي توقف لظروف طارئة خارجة عن إرادتي أنتظر أن تنقضي بتوفيق الله لأستلم مهامه .. ورحلة الدراسات العليا التي لم أكمل سوى نصفها تستلزم مني اهتماما اكبر لاكمال نصفها الآخر فبعد السنة التمهيدية للماجستير العلوم السياسية أصبح علي أن اقدم مشروعا عن الموضوع لمناقشته في سيمنار لمجلس الكلية والقسم لأبدأ في بحثي عن الموضوع .. وحينها أيضا لم أكن قد أكملت بعد احساس الاستقرار من ناحية أميرة حياتي وحلم عمري الرقيق البديع

بدأت الانصاف تكتمل تدريجيا أخيرا بعد طول صبر وبتوفيق من الله عز وجل .. ورغم أني لاأؤمن بأحاسيس تامة .. فليس هنالك أمل تام أو فرح تام أو سعادة تامة أو استقرار تام .. ولكن ولاشك أن اكتمال الأنصاف بشبه اكتمال غاية أرمي إليها وحلم أرجوه .. وأرجو أن أرى قريبا انعكاسا لهذا كلهلا على وجهي .. ليرى الناس بين شفتي إبتسامة كاملة
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...